التوقيت الخميس، 17 أكتوبر 2019
التوقيت 05:07 م , بتوقيت القاهرة

"إكسترا نيوز".. تبرز فيديو ردود محررو "اليوم السابع" على أكاذيب الإرهابى عبد الله الشريف

عرضت فضائية "إكسترا نيوز"، فيديو لمحررى "اليوم السابع"، يردون فيه على زعم الإرهابى الإخوانى عبد الله الشريف على قنوات الجماعة الإرهابية، أنه تم مداهمة بيته.

وقال الزميل أسامة طلعت: "إحنا 3 من صحفيى اليوم السابع، اللى قال عبد الله الشريف إن قوات داهمت بيته، إحنا عملنا مغامرة زى أى مغامرة بتعملها اليوم السابع كل يوم، رحنا الإسكندرية ودورنا على بيته، ووصلنا للبيت عنده، ومعملناش أى حاجة أكتر من إن الناس ترد على عبد الله الشريف ورأيهم فيه، والناس كلها متعاونه ووالده وأخوه سجلوا معانا، وجبنا رد على التويتة اللى عملها، وكل دا هيتنشر على اليوم السابع".

 

وتابع: "نتحدى عبد الله الشريف إنه يجيب حد من أهله يقول إن فيه فرد أمن موجود فى شارعهم وقت ما كنا موجودين، أو حد ضغط على أى حد عشان نصور الفيديو".

 

واستكمل الزميل خالد كامل: "احنا لا ضغطنا عليه ولا على والده، ووالده سجل بكل تلقائية، والراجل اتكلم فى الشارع، وصورنا معاه فى الشارع، وصرورنا أخو هفى الشارع، وكل الناس، وصورنا بدوران 360 درجة، على أساس إننا نجيب الشارع كله ووالده، وأثناء الرد على التويتة جبنا الشارع كله والناس، ومفثيش أى حد أمن موجود معانا نهائى، وبقول لعبد الله، اتق الله لأنك بتكدب على الشعب وأهلك، انت خنت بلدك ومن حقك تعمل أى حاجة".

 

وأردف الزميل عزوز الديب:"إن شاء الله تشوفوا الفيديو الأيام الجاية ويثبت لكم إذا كان فيه مداهمة من الأمن ولا الله".

 

وفى اتصال هاتفى بفضائية "إكسترا نيوز"، أكد عزوز الديب محرر فيديو اليوم السابع، أن التقرير ليس الأول من نوعه يقوم به صحفيو اليوم السابع، موضحاً أنه تم النزول إلى منطقة سكن الإرهابى عبد الله الشريف، مردفاً:"عبد الله كتب تويتة والناس ردت عليه أثناء تسجيلنا ووالده نزل اتكلم معانا وقال إنه نازل بإرادته، ومحدش ضغط عليه، وصورنا بزاوية 360 درجة، وفيه مفاجآت فى الفيديو خلال الفترة الجاية".

 

ولفت "الديب"، إلى أن أهله تحدثوا عن بداية حياته، منذ الشقاوة حتى أصبح إمام مسجد وهروبه لتركيا وقطر ثم النمسا، ثم زيارة والده فى بعض الأوقات للسعودية.

 

من جانبه ذكر أسامة طلعت محرر فيديو اليوم السابع، خلال مداخلة هاتفية، أن ما لفت انتباهه هو التطور الغريب فى شخصية عبد الله الشريف، حيث كان مجرد طفل مشاكس وشقى على حد تعبير أهل المنطقة، وعليه قضية مخدرات، ونفقة، واتجه فى فترة إلى السلفية، وفجأة تغير – بكلام أهل منطقته – وهم لا يعرفون كيف أصبح إخوانياً، وينشر فيديوهات، وهرب خارج البلاد، مردفاً:"أخوه قال بقالى خمس سنين مشوفتهوش".

 

من ناحيته، تابع خالد كامل، محرر فيديو اليوم السابع، :"هو نزل التويتة واحنا بنسجل مع الناس، والناس اللى كنا بنسجل معاه، كذبوه فى وقتها وقالوا هو ضلالى، وكذاب، وتعالى اتفرج علينا، ووالدك معانا بيسجل بمحض إرادته".

 

وكان الإرهابى، عبد الله الشريف، ادعى كذباً أنه تم تصوير والده وأهل منطقته، تحت التهديد.