التوقيت الجمعة، 10 يوليه 2020
التوقيت 09:49 م , بتوقيت القاهرة

خطيب رابعة يقود معسكر الكتائب الإلكترونية من جامعة IUR باسطنبول

خطيب رابعة فى اسطنبول
خطيب رابعة فى اسطنبول
فشل التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية في الإحتفاظ بكوادر الكتائب الإلكترونية للسوشيال ميديا بعد الصراعات علي المال التي شقت الصف وجعلت صغار شبابها يتهمون القيادات بالزج بهم كخلايا إلكترونية لتنفيذ مخططهم وتعرضهم للرصد الأمني والملاحقة، في حين أنشغلت القيادات بجمع الأموال وتلقي التمويلات علي حساب هؤلاء الشباب المغرر بهم .
 
الأمر الذي جعل تلك الجماعة تعيد من جديد إحياء نشاط الجامعة العالمية للتجديد IUR  بتركيا لتدريب وتخريج مؤهلين جدد مدربين للتعامل مع السوشيال ميديا وإختراق الصفحات " الهاكرز " .
 
" دوت مصر " ترصد نشاط الجامعة المشبوه التي تجهز جيل جديد من الإرهاب .
 
فهذة الجامعة التي تتخذ تدريس مناهج العلوم الإسلامية والدينية غطاءا لهدفها الخفي،حيث  تعد مصنع الإرهاب وتمول من قطر  أنشأها تنظيم الإخوان في تركيا عام 2016 ومقرها مدينة اسطنبول وأقترن اسمها بدولة ماليزيا بعد إعلان بثتة الجامعة عبر موقعها الرسمي لإستقطاب الطلاب،  يفيد منحها  صك الإعتراف بالشهادات الصادرة عن تلك الجامعة التي تهدف إلي ضم شباب جديد للتنظيم الإرهابي .
 
مهمة هذة الجامعة الأساسية تصدير إرهابيين لزعزعة إستقرار مصر ، ويعد الرئيس الشرفي للجامعة  مفتي الدم   يوسف القرضاوي، أما عن رئيسها فهو  الإخواني الهارب جمال عبد الستار  الملقب بخطيب منصة رابعة والذي عمل كداعية في قطر قبل سفرة إلي تركيا ،  والمتهم في أكبر عملية نصب بتركيا  بعد إعلانة توقيع بروتوكول تعاون مع الجامعة الإسلامية فى ماليزيا، واعتماد الشهادة منها، وهو الأمر الذى نفته  تلك  الجامعة الماليزية.
 
أما عن مجلس أمناء جامعة IUR  فهم إخوان هاربين من مصر ومستشاريين سابقين لأردوغان وهما ياسين أقطاي نائب رئيس حزب العدالة والتنمية ومستشار سابق للرئيس التركي والمغربي أحمد الريسوني نائب رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين .
 
وتضم الجامعة تحت إداراتها عدة مراكز لنشر الفكر الإرهابي منها مركز اسطنبول للتطوير والتنمية البشرية المتخصص في تدريس اللغات " العربية ،التركية ، الإنجليزية " ، مركز أبحاث اللاجئين ، ووقف اسطنبول الدولي للتعليم والثقافة ، والجمعية العالمية للتنمية الثقافية والتعليمية ، ومركز التعليم الإليكتروني الجامعي mint 
 
تتولي هذة الجامعة تجنيد الشباب وإرسالهم إلي مصر ، ويتم التقدم إليها عبر إستمارة تضمنت سرية بيانات الطالب ، قامت تلك الجامعة علي مدار عام ونصف في تدريب الملتحقين بها علي التعامل مع السوشيال ميديا وبث الشائعات والتحكم في إنتشارها .