التوقيت الإثنين، 13 يوليه 2020
التوقيت 04:22 ص , بتوقيت القاهرة

مرصد الإفتاء يوضح دلالات الرموز والرايات لدى جماعات الإرهاب

  دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

أكَّد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أن الجماعات المتطرفة تستخدم رموزًا وراياتٍ مختلفة فى محاولة منها لاستحضار الماضى، وخلق حالة ملهمة تجتذب المزيد من المجندين للقتال تحت ذلك الرمز، وتنفيذ التعليمات المطلوبة فى إسالة الدماء وتخريب المنشآت تحت دعوى الجهاد المزعوم.

 وأضاف مرصد الإفتاء فى دراسة عنوانها: "دلالات رايات ورموز الجماعات المتطرفة" أن الجماعات الإرهابية المنسوبة إلى الإسلام زورًا وبهتانًا تمارس أعمال التخريب والعدوان تحت رايات ورموز تأخذ الشكل الإسلامى لإحياء وتحريك الحماس فى نفوس الشباب؛ حتى يمكن البناء على هذا الحماس باستقطاب الشباب، ثم إشباعه بالتوجيهات التدميرية تحت دعوى الجهاد.

قال تقرير المرصد إن شعار الرايات الذى يَبرز كالعلامات التجارية فى التعريف بكل تنظيم على حدة يُظهر عدم مناسبة تلك الرايات لأساليب القتال العصرية التى تستخدم فيها تلك التيارات أحدث وسائل التخريب والتدمير، لكنها تأبى سوى رفع الرايات فى بياناتها وفيديوهاتها التى تصدِّرها توثيقًا أو افتخارًا بما أقدمت عليه تلك التيارات من التخريب فى دلالة على رمزية الانتصار، وتعزيزًا لشعور مقاتلى التنظيم وعناصره بالانتماء لهذه المظلة الجماعية التى توفر لأعضائها شعورًا بالأفضلية عن الآخرين، كما أنها تقلل من شعور الفرد بمسئوليته عن الفظائع التى يرتكبها، فهى فى الأخير تُنسب للتنظيم التابع له مانحَة للفرد الفرصة لممارسة العنف بعيدًا عن المساءلة.

 

كما أوضح المرصد أن رموز الرايات التى ترفعها الجماعات والتنظيمات المختلفة ذات مدلولات قديمة مستوحاة من التاريخ، فراية "داعش" سوداء مكتوب عليها بنمط قديم من الخط العربى عبارة "لا إله إلا الله"، بينما تتوسطها بقعة بيضاء كتبت عليها عبارة (محمد رسول الله) وكأنها تُقرأ من الأسفل إلى الأعلى؛ لأن الجملة المكتوبة هى ("الله" تحتها "رسول" تحتها "محمد") لكى لا يعلو اسمَ الجلالة شيء، بينما راية تنظيم القاعدة، ومعظم رايات الجماعات المنضوية تحت لوائه، تحمل شعار (لا إله إلا الله) بأشكال وخطوط مختلفة وبخلفيات سوداء وبيضاء بما يكشف أنها جميعًا تستند إلى مرجعية إسلامية على حد زعمها، مستلهمة مواقف تاريخية تحاول إحياءها من جديد، حيث تتصارع الأطراف المتحاربة على حق امتلاك التأويل لهذه الرموز.

 

وأشار المرصد فى دراسته أن هناك علاقة تبادلية بين محاولة استحواذ تلك الجماعات على الدين وبين اتخاذها هذا الشعار أو تلك الراية رمزًا لها، فمن خلال محاولة الاستحواذ على الدين يتم استلهام رمز تاريخي، وينغلق هذا الرمز على هذه الجماعة، ويتم ربطه بها دون غيرها، حتى يضيع الأصل التاريخى للرمز الذى تحاول الجماعات الإرهابية الاستيلاء عليه وتشويهه.

 

وأخيرًا، دعا المرصدُ الجهاتِ الدعويةَ والتربوية والفكرية إلى القيام بدورها فى توعية الشباب بمخاطر الانسياق وراء هذه الأكاذيب التى تقودها تيارات الإفك ورموز الخراب الذين يسيئون للإسلام ويكذبون على البسطاء بدعوى أنهم يحسنون صُنعًا.