التوقيت الخميس، 21 فبراير 2019
التوقيت 06:16 م , بتوقيت القاهرة

ألمانيا تتحفط على أدلة تورط داعشيين مرحلين من مصر

الشابين الداعشيين لحظة ترحيلهما من مصر
الشابين الداعشيين لحظة ترحيلهما من مصر

مازالت قضية الشابين الألمانيين المنضمين لداعش والمرحلين من مصر، "محمود عمرو محمد عزت عبد العزيز 23 عامًا"، و"عيسى محمد عبد الغنى إبراهيم الصباغ 19 عامًا" - تكشف المزيد من المفاجآت يوماً بعد آخر لتؤكد دقة التحريات الأمنية والمعلومات التى توصلت إليها أجهزة الأمن المصرى حول نشاط الشابين الألمالنيين وانضمامهما لداعش والتى اطلعت السفارة الألمانية بالقاهرة عليها.

عدة مفاجآت جديدة كشفتها التحقيقات التى خضع لها الشابان أمام مكتب الادعاء الألمانى عقب وصولهما مطار فرانكفورت، حيث كشفت مصادر لـ" دوت مصر " أنه خلال التحقيقات تحفظت جهات التحقيق على صفحات التواصل الاجتماعى الخاصة بالشابين " فيس بوك " وتويتر " ومحادثات إليكترونية بين الشابين وعناصر من تنظيم داعش بسوريا والعراق وليبيا ومصر وقيادات إرهابية بتركيا وقطر .

كما تم التحفظ على البريد الإليكترونى " الإيميل" الخاص بالشابين لفحص محتوى الرسائل التى تصل إليهم والتى يرسلوها عبر وسائل التواصل ، كما تحفظت جهات التحقيقات على هواتف الشابين لفحصها بعد ضبط محادثات عبر تطبيق التليجرام بين الشابين وعناصر إرهابية ، وضبط صور على الهاتف المحمول لأماكن تواجد تلك العناصر بمصر وليبيا والعراق وسوريا .

وأكد المصدر سريان قرار الادعاء الألمانى بتحديد إقامة الشابين بعنوان محدد، ومنعهما من مغادرة البلاد، وتكليف الشرطة الإلمانية بإجراء تحرياتها حول انتماءات الشابين وانضمامهما لتنظيم داعش.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه مكتب الادعاء الاتحادى فى ألمانيا صباح اليوم الثلاثاء، أن السلطات اعتقلت رجلا يحمل الجنسيتين الأفغانية والألمانية كان يعمل بالجيش الألمانى للاشتباه فى تمريره بيانات لوكالة مخابراتية إيرانية، وقال البيان إن المشتبه به البالغ من العمر 50 عاما يدعى عبد الحميد س. وسيمثل أمام قاض فى وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

وتابع: "يُشتبه بشكل كبير فى أن عبد الحميد س، كان يعمل لصالح وكالة مخابراتية أجنبية، المشتبه به خبير لغات ومستشار ثقافى لدى الجيش الألمانى، من هذا المنطلق، من المعتقد أنه مرر بيانات لوكالة مخابراتية إيرانية".

ومن ناحية أخرى، قالت وزارة الدفاع الألمانية اليوم، إنها على علم بتحقيق يجرى مع أحد أفراد الجيش الألمانى للاشتباه فى تجسسه، إلا أنها لم تذكر المزيد من التفاصيل، وقال متحدث باسم الوزارة: "نحن على علم بالقضية ويمكننى أن أؤكد أنها تتعلق بفرد فى الجيش الألمانى للاشتباه فى تجسسه".