التوقيت الأحد، 20 يناير 2019
التوقيت 07:26 م , بتوقيت القاهرة

طارق رضوان يلتقى السفير الكندى لبحث دعم العلاقات بين البلدين

جانب من اجتماع رئيس لجنة الشئون الافريقية بالسفير الكندى
جانب من اجتماع رئيس لجنة الشئون الافريقية بالسفير الكندى

 

استقبل طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الأفريقية، صباح اليوم الاثنين ، السفير جيس داتون، سفير دولة كندا لدى مصر، والذي أعرب بدوره عن سعادته للقاء رئيس اللجنة، مؤكداً على العلاقات الوطيدة التي تربط الشعبين المصرى والكندى.

وأوضح طارق رضوان فى بيان له اليوم، أن هناك دعماً كبيراً من الشعب والحكومة الكندية لمصر في توجهها نحو القارة الأفريقية وتطلعه لمواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين.

 

وأشار رئيس لجنة الشئون الأفريقية إلى أن اللقاء تطرق ء إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بسبل الإرتقاء بالعلاقات المصرية الكندية خلال الفترة المقبلة مع الوضع في الاعتبار بأهمية التعاون المشترك بين كندا ومصر في التعامل مع الملف الأفريقي وإمداد الجانب المصرى بالخبرة الكندية السابقة في القارة الأفريقية، وذلك دعماً لدور مصر المرتقب في خلال توليها رئاسة الاتحاد الأفريقي في العام القادم.

 

وأوضح رئيس اللجنة أنها وضعت خطة للعمل في المجال الأفريقي من خلال منهج تشريعي وتنفيذي وأن لجنه الشئون الأفريقية لا تعمل بمعزل عن الحكومة أو القيادة السياسية، وقد قامت اللجنة بزيارة عدة دول أفريقية لدعم ذلك, وهناك تنسيق دائم وتناغم بين البرلمان والحكومة وفقاً لتوجيهات القيادة السياسية, فمصر لديها أهداف محددة في أفريقيا لابد من مراعاتها وهي لا تقتصر علي النجاح لمصر فقط بل لجميع الأطراف مثل التخلص من الأثار المترتبة علي الاستعمار والأيديولوجيات المرتبطة بذلك الفكر، مع ضرورة تغيير فكر الأفارقة تجاه التعليم وقضايا تمكين المرأة.

وأضاف السفير أن كندا تدعم سير عمليه السلام في أفريقيا من خلال قوات حفظ السلام المتواجدة هناك، وأن نظرتنا لأفريقيا تنموية ونتطلع لمزيد من الاستثمارات هناك مع مضاعفة الشراكات الكندية الأفريقية بالتعاون مع مصر، فضلاً عن أن كندا تعمل في مجال التنمية المجتمعية في أفريقيا مثل تعليم الفتيات وتمكين المرأة والمساعدات العسكرية وإقامة الشراكات والمعاهد الإقليمية، ونتواصل في السفارة الكندية دائما مع وزارة الخارجية المصرية لتبادل الخبرات حول الملف الأفريقي، ولدينا برامج عديدة في كندا للتعامل مع اللاجئين، حيث أن مصر وجهة لاستقبالهم.

 

واعترض رئيس اللجنة علي مسمى اللاجئين حيث أن القيادة السياسية المصرية تري أنهم ضيوف علي مصر ويتمتعون بجميع حقوق المواطنين المصريين ولسنا بحاجة لإقامة برامج لهم حيث أننا لم نقم لهم خياماً أو ملاجئ من الأساس.

 

وأبدي السفير الكندي تقديره لقناعات القيادة السياسية في تعاملها مع ملف اللاجئين وما يمثله من عبء علي النظام وعلي الدولة ومواردها.

وفي نهاية اللقاء شكر رئيس اللجنة السفير الكندي وأعرب عن تطلع اللجنة لمواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين إزاء مختلف التحديات مع الاستفادة من الخبرات الكندية فى القارة الأفريقية.