التوقيت الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020
التوقيت 07:56 م , بتوقيت القاهرة

الخارجية السعودية تعيد نشر تصريحات ولى العهد عن مصر

ولى العهد السعودى
ولى العهد السعودى

استقبل اليوم، الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولى عهد المملكة العربية السعودية، وهى الزيارة التى تحظى بحفاوة كبيرة من مؤسسات البلدين الشقيقين، حيث إن الزيارة وهى الثانية لصاحب السمو الملكى، إلى مصر فى نفس العام، تؤكد قوة وعمق العلاقات بين مصر والمملكة العربية السعودية.

 

وفى هذا الإطار، نشرت وزارة الخارجية السعودية عبر صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، مقولات صادرة فى تصريحات سابقة عن ولى العهد السعودى، أثناء حديثه عن العلاقات المصرية السعودية، ونشرت الوزارة مقتطفات من لقاء تليفزيونى لصاحب السمو الملكى، فى مايو 2018، حيث قال حينها "لم تتأخر مصر عن السعودية لحظة، ولن تتأخر السعودية عن مصر لحظة، هذه قناعة راسخة بين قيادة وشعب البلدين"، كما قال الأمير محمد بن سلمان، "العلاقة السعودية المصرية علاقة صلبة قوية فى أعمق جذور العلاقات بين الدول لا تتأثر بأى شكل من الأشكال".

 
 
10

 

21

وفى وقت سابق من اليوم الاثنين، كتبت وزارة الخارجية السعودية، فى تعليقها على صورة لولى العهد السعودى فور وصوله إلى القاهرة، أثناء استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى، له فى مطار القاهرة، "فى قلوبنا.. مصر التاريخ والمكان والإنسان"، كما نشرت الخارجية السعودية، مقطع فيديو يوضح عمق العلاقات التاريخية بين مصر والسعودية، حيث يعرض الفيديو لقطات من زيارات ملوك المملكة العربية السعودية إلى مصر خلال عهد الملك فاروق الأول، وصولًا إلى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى.

46679496_2631586870184858_3456051559073316864_n
 

 

ويذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، كان قد استقبل فى مطار القاهرة الدولى، صاحب السمو الملكى الأمير محمد بن سلمان، ولى عهد المملكة العربية السعودية، فى زيارة لوطنه الثانى مصر، تستغرق يومين.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، فى بيان صحفى سابق، إنه من المنتظر أن تتضمن الزيارة عقد جولة مباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسى، تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها فى مختلف المجالات، فضلاً عن التباحث حول بعض الملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك، وذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية بين القاهرة والرياض.