التوقيت الجمعة، 19 يوليه 2019
التوقيت 09:44 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. كارثة مرتقبة فى حى الخليفة.. سكان عرب اليسار مهددون بالموت أسفل الأنقاض..

وسط الركام ومخلفات الهدم وشقوق الحوائط التى تهدد حياتهم يعيش العشرات من سكان منطقة عرب اليسار الكائنة بجوار قلعة صلاح الدين الأيوبى بالقرب من ميدان السيدة عائشة بحى الخليفة فى القاهرة، مهددين بالموت أسفل الأنقاض، كل منهم لديه قصة خاصة به ومطلبهم واحد هو إنقاذهم من الموت المحقق أسفل العقارات القديمة المهددة بالانهيار فى أى لحظة.المنطقة ممنوع بها الترميم على الرغم من تعرضها للانهيارات

وعلى الرغم من أن منطقة عرب اليسار بالكامل آثار تعود إلى القرن التاسع عشر إلا أنها لم تحظ بأى اهتمام، ولكن على العكس كان ذلك سببا فى منع التراخيص للسكان بترميم العقارات أو تنكيسها حتى انتشرت الشروخ فى المنازل وتساقطت حوائطها وتحولت لخرابات تهدد سكانها بالموت.ومنذ عدة أشهر أعلنت محافظة القاهرة أن منطقة عرب اليسار ستخلى بالكامل لأنها فى حرم القلعة ومهددة بالانهيار وتعد من الأماكن الخطرة، وبدأت المحافظة فى إجراءات الحصر ونقل السكان ولم تنقل إلا القليل وبقى العشرات من السكان فى المنطقة يسكنون ما تبقى من منازل جميعها آيل للسقوط.

"اليوم السابع" إنتقل إلى المنطقة لمعرفة أسباب تأخر نقل السكان ورصد حالة المنازل التى يسكنوا فيها وما خطة محافظة القاهرة للاستفادة من المكان.أحد السكان: أسكن فى محل بعد انهيار منزلى

بداية يقول سيد محمد سيد، أحد سكان المنطقة، أن المنزل رقم 9 درب الساقية، الذى كان يسكن فيه انهار جزئيا ما جعله يسكن فى محل مجاور للمبنى وترك زوجته وابنته تعيشان فى بيت والدتها، مشيرا إلى أنه لديه ما يثبت أنه كان يسكن فى المنزل وشهادة ميلاد ابنته مسجلة على المكان وكذلك لديه عقد الإيجار، وعلى الرغم من ذلك لم يحصل على وحدة سكنية بديلة له ولأسرته. سيدة باكية: أسكن عند جيرانى 

والتقطت أطراف الحديث "نفيسة أحمد حسن" 50 عاما باكية قائله: "انا كنت ساكنة فى 5 عطفة جمعة والبيت وقع عليا انا وبناتى وكل العفش جوه وسكنت عند الجيران والناس بتدفعلى الإيجار، وعملت 4 محاضر وورقى كله خلصان وكل ما اروح يقولوا لسة".أحد السكان: مدونيش شقة عشان أنا عازب

ويقول محمد سعد قاسم 55 عاما، أحد سكان العقار رقم 2 عطفة سعد درب البرقع، أن المحافظة استبعدته من المستحقين للوحدات لأنه عازب رغم أنه له الحق فى الحصول على سكن بديل قائلا: "هقعد فى الشارع لو ما أخدتش سكن".وهذا حال أعداد كبيرة من المواطنين الذين تسابقوا للتسجيل مع " اليوم السابع" عسى أن يتم حل مشكلتهم، متهمين الحى بأنه وراء ضياع حقهم وأنهم مهددين بالموت أسفل الأنقاض.

حى الخليفة: بعض الأهالى غير مستحقين

من جانبه أكد صادق على رئيس حى الخليفة أن السكان الموجودين حاليا ينقسمون وفقا لطبيعة موقفهم فمنهم من هو غير مستحق ومنهم لم يستوفى الأوراق وآخرون رافضين الخروج، ورافضين قيمة التعويض التى رصدتها المحافظة.إخلاء المنطقة خلال أيام

 وأضاف رئيس حى الخليفة، لـ"اليوم السابع"، أن الحى حريص على مصلحة السكان وكل ساكن بالمنطقة له أوراق فى الحى، مؤكدا أنه سيتم إخلاء المنطقة بالكافل فور توفير قوة أمنية لتأمين عملية الإخلاء، مشيرا إلى أنه سيتم البحث فى ذلك خلال أسبوعين.وأكد صادق، أن المحافظة لها الولاية على الأرض بعد إخلائها، وسيتم تطوير المنطقة لتكون منطقة مفتوحة لرؤية المنطقة الأثرية بالقلعة بشكل أفضل، مؤكدا أنه لن يتم البناء فيها.محافظة القاهرة: نعمل على إزالة الخطورة أولا 

 وأكدت محافظة القاهرة، أن الهدف الرئيسى من إخلاء المنطقة هو حماية السكان من خطورة انهيار العقارات القديمة عليهم أو سقوط الحجارة على المنطقة نظرا لأنها ملاصقة لسور القلعة، وأن المحافظة ستهتم أولا بإزالة الخطورة كما فعلت فى باقى المناطق، ثم ستفكر فى كيفية الاستفادة منها بشكل سليم.