التوقيت الأربعاء، 12 أغسطس 2020
التوقيت 11:36 م , بتوقيت القاهرة

"أبنائي أعزائي فلذات أكبادي".. محمد صبحي ناظر مدرسة الأخلاق

قدم الفنان محمد صبحي خلال مسيرته الفنية العديد من الأعمال الفنية التى لازالت راسخة في أذهاننا حتي يومنا هذا، فبجانب الموهبة الفنية الفريدة التى يتمتع بها، إلا أن أخلاقه جعلته واحدا من أكثر النجوم شعبية وجماهيرية .


وحرص محمد صبحي الذي يحتفل اليوم السبت 3 مارس بعيد ميلاده الـ70، في بداية حياته على تعلم أصول التمثيل على يد كبار الأساتذة بالمعهد العالي للفنون المسرحية، حيث حصل على أولى فرصة بعالم التمثيل عندما كان في العشرين من عمره بدور صغير بمسرحية "كومبارس الموسم" ، ولكن شهرته الحقيقة جائت من خلال تجسيده شخصية الدكتور مجدي بمسرحية "هالو شلبي" .




 وتخرج صبحي من معهد الفنون المسرحية بتقدير امتياز وهو ما أهله للعمل كمعيد بالمعهد، ولكنه فضل العمل الحر وإنشاء فرقته المسرحية الخاصة به بالتعاون مع السيناريست لينين الرملي الذى قام بتأليف معظم أعماله الفنية والمسرحية التى اشتهر بها خلال مسيرته الفنية ومن أبرزها مسرحية "أنت حر" و "وجهة نظر" و "تخاريف" .


وبالرغم من تألق محمد صبحي علي المسرح في بداية حياته الفنية، الإ أن انطلاقه في عالم السينما جاء في عام 1975 من خلال تألقه بشخصية حلمي في فيلم "الكرنك" ، حيث ساعده الفيلم علي الحصول على أولى بطولاته المسرحية من خلال "علي بيه مظهر" التى أعاد تقديمها للسينما مرة أخري ، ليحصل بعدها علي فرصة البطولة السينمائية المطلقة عام 1977 من خلال فيلم "أونكل زيزو حبيبي" والذى جسد من خلاله شخصية لاعب كرة القدم الأسطوري زيزو الذى لا يزال راسخا في أذهاننا حتي يومنا هذا .



وتعد فترة الثمانينات وأوائل التسعينات هي العصر الذهبي للفنان كمحمد صبحي ، حيث قدم خلال تلك الفترة مجموعة مميزة من الأعمال الفنية سواء علي الصعيد السينمائي أو الدرامي أو المصرحي، ولكن علي الرغم من النجاح الجماهيري الكبير الذى حققه خلال سنوات نشاطه الفني، الإ أنه قرر في عام 1994 أن يقدم عملا مميزا يضيف إلي الأجيال الجديدة وهو "يوميات ونيس" .


وخاض محمد صبحي تجربة التأليف من خلال تأليفه مسلسل "يوميات ونيس" حيث قرر خلال تلك الفترة أن يبتعد تماما عن السينما والمسرح كي يتفرغ لتأليف عمل درامي مميز جسد من خلاله واحدة من أبرز الشخصيات التى أضافت للأجيال الحديثة وهي شخصية "ونيس" الأب المثالي الذى يربي أبنائه الأربعة علي القيم والأخلاق الحميدة .


ووما لا شك في أن العديد من الأسر المصرية تعلمت من القيم التى ناقشها ونيس من خلال حلقات مسلسله الذى قدم من أكثر من جزء، لدرجة أن الكثيرين تعامل مع عائلة ونيس وكأنها عائلة حقيقية، متمنين أن تصبح أسرهم مثل تلك الأسرة المثالية، حيث لاتزال الشعارات التي كان يقوله خلال المسلسل راسخة في أذهاننا حتي يومنا هذا ومن أبرزها " أبنائي أعزائي فلذات أكبادي " .



وبالرغم من قلة أعماله الفنية خلال السنوات الأخيرة إلا أنه كان يحرص دائما على تقديم أعمال فنية تضيف إلى مشواره الفني ومن أبرزها مسلسل "فارس بلا جواد" الذى أثار حالة كبيرة من الجدل بسبب تناوله المؤامرات التي كان يحيكها بنو صهيون ضد المصريين في أوائل القرن الماضي .



ونظرا للتاريخ الفني الطويل والأخلاق العالية التى يتمتع بها محمد صبحي، فقد ظهرت مطالب بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير أن يتولي محمد صبحي منصب وزير الثقافة، حيث تم ترشيحه أكثر من مرة ولكنه كان يرفض.


الفنان محمد صبحي


وبعد 18 عاما من غيابه عن المسرح، قرر محمد صبحي أن يعود مرة أخري من خلال مسرحية "غزل البنات" التي لا تزال تعرض حتي يومنا هذا علي خشبة مسرح مدينة سنبل.



أقرأ أيضا..


تعرف على الفنان صاحب الصورة الذي أتم عامه السبعين