التوقيت الأربعاء، 21 أغسطس 2019
التوقيت 09:50 م , بتوقيت القاهرة

ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني.. ماذا تعرف عنها؟؟

ظاهرة فلكية تتكرر مرتين كل عام، تجذب إليها أنظار العالم، حيث تخترق أشعة الشمس الممر الأمامي لمدخل معبد قدس الأقداس بـ أبو سمبل لتتعامد على وجه الملك رمسيس الثاني، لفترة تستغرق حوالى 20 دقيقة.


وتتكرر هذه الظاهرة مرتين كل عام أولهما فى 22 من فبراير والأخرى فى 22 من نوفمبر وهما يوما مولد وتتويج الملك رمسيس الثاني.


ويعتبر معبد أبو سمبل من أعظم معابد مصر القديمة، حيث يقع في محافظة أسوان بجنوب صعيد مصر، وتم إدراجه ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، بالإصافة إلى أنه يحتوي على معبدين أبو سمبل الكبير وأبو سمبل الصغير.


البناء


استغرق بناء المعبد حوالى 21 عامًا حيث يبلغ ارتفاعه حوالى 33 متر وعرضه حوالى 38 متر، تم نحته في الجبال لتخليد الملك رمسيس الثاني وزوجته.


الاكتشاف


اكتشف المعبد العالم السويسري جي ال بورخاردت عام 1813، وحاول بورخاردت برفقة الايطالي بيلونزي حفر مدخل المعبد.


ونجح الايطالي بيلونزي فى دخول المعبد عام 1817


الإنقاذ


في عام 1960 اطلقت منظمة اليونسكو العالمية دعوة لانقاذ المعبد من الغرق، حيث استجابت 51 دولة حول العام للمساهمة في عملية الانقاذ، بتكلفة بلغت حوالي 40 مليون دولار.


أهميته


تتعامد أشعة الشمس بشكل هندسي ومميز على وجه الملك رمسيس الثاني مرتين كل عام، كما أنه يضم عددًا من التماثيل الضخمة والتاج المزدوج للوجهين البحري والقبلي.


ويعمل المعبد على جذب آلاف السياح لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس التى أبهرت العالم أجمع.



ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني.