التوقيت الأحد، 20 مايو 2018
التوقيت 12:06 م , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

أخبار

اتهام نتنياهو بالفساد.. هل انتهى ساحر إسرائيل؟

أوصت الشرطة الإسرائيلية أخيرا بتوجيه الاتهام في قضايا الفساد ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وذلك بعد حرب علنية بين رئيس الحكومة الإسرائيلية وبين رئيس الشرطة المسؤول عن التحقيقات روني الشيخ.


4 قضايا


وبحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، فإن الشرطة الإسرائيلية خلصت أخيرا إلى توصية بتوجيه لائحة اتهامات لنتنياهو وناشر صحيفة "يدعوت أحرونوت" المقربة من الحكومة الإسرائيلية.


بنيامين نتنياهو وزوجته سارة


والقضية التي تعرف في الرأي العام الإسرائيلي باسم "القضية 1000" هي قضية تلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي وزوجته سارة هدايا من رجال أعمال وشخصيات ثرية مقابل تسهيل صفقات لهم بإسرائيل، أهمها الحصول على سيجار وشامبانيا تعادل مئات الآلاف من الشيكلات من المنتج الهوليودي إسرائيلي المولد أرنون ميلشان.


والقضية الثانية "القضية 2000" هي وجود صفقة مقايضة غير قانونية بين بنيامين نتنياهو وناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون "نوني" موزيس، من أجل منح "يديعوت أحرونوت" أفضلية في تغطية الأخبار أمام الصحيفة المنافسة "إسرائيل هايوم"، والتي تتبع رجل الأعمال الأمريكي شيلدون أديلسون حتى تتم كتابة تقارير بشكل إيجابي عن رئيس الحكومة الإسرائيلية.


بينما القضية الثالثة "القضية 3000" تخص محامي رئيس الحكومة الإسرائيلية وابن عمه ديفيد شيمرون الذي يتم التحقيق في حصوله على أموال في صفقة الغواصات الألمانية.


و"القضية 4000" تخص تولي شلومو فيلبر رئيس لجنة الليكود المركزية السابق لمنصب المدير العام لوزارة الاتصالات بعد وقت قصير من فوز نتنياهو في انتخابات 2015، أي أنه حصل على المنصب بسبب قربه من رئيس الحكومة وبسبب وجود شائعات أنه باع معلومات حكومية لشركة "بيزك" للاتصالات الإسرائيلية.. كذلك هناك اتهامات لعدد من مساعدي رئيس الوزراء الإسرائيلي بمحاولة رشوة أفراد حتى يغيروا شهاداتهم أمام الشرطة.


من صديق لعدو


المشكلة التي تسيطر على الرأي العام الإسرائيلي وتضع رئيس الحكومة في موقف سيئ هو أنه كان يشن هجوما حادا على رئيس الشرطة روني الشيخ، وهدد بإقالته من قبل وكانت له تصريحات هو والمقربين منه تسيئ لسمعة رئيس الشرطة المسؤول عن التحقيقات، وهدد بوضع قيود على صلاحيات الشرطة حتى لا تواصل التحقيق.. الأمر الذي جعل الرأي العام يتعاطف فورا مع رئيس الشرطة.


روني الشيخ لحظة تعيينه


والسبب في هذه العدواة أن نتنياهو كان هو من قام بتعيين روني الشيخ في منصبه هذا ليجعله أول إسرائيلي من أصول يمنية يصل لهذا المنصب وكان يتوقع منه "رد الجميل" لكن اتضح أن الشيخ "يأخذ مهام وظيفته بجد" على حسب تعبير هأرتس.


وأصبح المقربون من رئيس الوزراء الإسرائيلي ينعتون رئيس الشرطة بأوصاف مثل "الخائن" و "ناكر الجميل".. بينما الإعلام الإسرائيلي يقول إن سارة زوجة رئيس الحكومة هي السبب في كل هذا بسبب حبها للعيش في بذخ وتصرفاتها المتعالية حتى على مساعديها ومن يعملون لديها.. كل هذا جعل موقف الحكومة الإسرائيلية سيئ جدا لدى الرأي العام.


هل هي نهاية نتنياهو؟


رغم أن الإعلام العربي كان يسلط الضوء على مظاهرات نصرة القدس، فإن هناك بالتزامن معها مظاهرات أخرى تحدث في إسرائيل بشكل أسبوعي وهي مظاهرات "مسيرة العار" التي تنادي بإسقاط حكومة نتنياهو وهي المسيرات المستمرة حتى الأن.


مظاهرة في مسيرة العار ضد فساد نتنياهو


وبحسب BBC، فإن نتنياهو المعروف في وسائل الإعلام الإسرائيلية بلقب "الساحر" لقدرته على تخليص نفسه من المشكلات يبدو الأن في موقف صعب.. حيث القضية الأن قادت رئيس الحكومة للتحقيقات هو وزوجته والمقربين منه.


ولكن من المستبعد أن يستقيل نتنياهو فبحسب موقع "بيزنس انسيدر" فإن رئيس الحكومة الإسرائيلية لن يتراجع الأن حتى مع وصول القضية للمدعي العام أفيخاي ميندلبليت.


فحتى الآن يمكن أن تكون الأدلة لدى الشرطة غير كافية لإقناع المدعي العام وإذا تم توجيه اتهام بخرق الثقة فإن هذا سيكون أقل بكثير من تهمة مثل الرشوة، وربما لا يكفي هذا للإطاحة به من رئاسة الحكومة.


ومن المعروف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قال عن توصيات الشرطة إنها منحازة وغير صحيحة وبلا أدلة وأنه لن يستقيل ولن تكون هناك انتخابات مبكرة.. وأصر أيضا على أنه لم يرتكب أي عمل مخالف للقانون.


اقرأ أيضا..


"الموت لبيبي" على جدران تل أبيب في مظاهرات إسرائيل


تسجيلات زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي.. جنون وإهانات يتلقاها موظفون لأتفه الأسباب

تابعونا على

الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات