التوقيت الجمعة، 25 مايو 2018
التوقيت 04:47 م , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

أخبار

لجيل الشباب.. ليه مش عارف تحوش!

لو كنت شابا في العشرينات أو الثلاثينات، فعلى الأغلب تلقيت اتهاما بالتبذير وتضييع المال وأنك "مش عارف قيمة الحاجة اللي معاك"، وربما قال لك كبار السن في العائلة إنك "من جيل متدلع" ولم تعرف التعب ولذا لا تستطيع أن تحتفظ بالمال أو تدخر مبلغا محترما للزمن.. ولكن يبدو أن الموقف ليس غامضا وهناك تفسير علمي له يشرحه أستاذ الاقتصاد بجامعة دوك، دان أريلي.



ويلخصها في عبارة إن جيلة الألفية "الشباب حاليا" لا يعيش في نفس الظروف التي عاش فيها جيل الأباء.. فالآن أسعار السلع أعلى بكثير وأسعار المنازل أعلى مما كانت عليه في زمن الأباء ولذا من الصعب على شاب في الخامسة والعشرين أو حتى في الثلاثين أن يستأجر أو يمتلك شقة في موقع جيد قريب من عمله إذا كانت له وظيفة.



نحن لسنا جيلا مدللا على عكس ما يعتقد البعض.. فهناك عامل آخر وهو أن السلع والمنتجات الضرورية أصبحت أكثر في العدد ولذلك هناك حاجة لمزيد من المال.



فلم يكن لدى جدك أو والدك حاجة لشراء الموبايل أو اللابتوب.. وكانت مظاهر الرفاهية فعلا هي إمتلاك سيارة وفي البيت "المكنسة الكهربائية" و "الفيديو" علامة الثراء.



وغالبا الموبايل واللابتوب أكثر سرعة في الأعطال من السيارات القديمة، ما يجعلك تدفع أموال أكثر في "اكسسوار الموبايل أكثر من ثمن الموبايل نفسه"



ولا تعتقد أنك بمجرد شراء هذه الأشياء تكون قد أكملت صورتك وضرورياتك الاجتماعية وانتهت المشكلة فأنت مطالب بالمزيد، شركة الموبايل تريد منك شراء الهاتف الجديد ولذا فإن الهاتف معك سيصبح قديما مهما حافظت عليه ولن تعمل عليه التطبيقات الجديدة.



وهو ما يفسره أدن أريلي بأنك في النهاية لا تعيش طبقا لما تريده أنت بل طبقا للمجتمع الذي تعيش فيه ويريد منك باستمرار أنت وغيرك من الشباب شراء المزيد والجديد كل يوم.


اقرأ أيضا


اليوم العالمي للكسل.. إبسط نفسك صح


في 10 نقاط.. هل هاتف OPPO F5 Youth مناسبا لاحتياجات الشباب؟

تابعونا على

الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات