التوقيت الجمعة، 23 أغسطس 2019
التوقيت 04:44 م , بتوقيت القاهرة

لتجنب كوارث الماضي.. 5 أسباب تدفع الزمالك للصبر على إيهاب جلال

يمر نادي الزمالك بفترة صعبة نتيجة احتلاله المركز الرابع برصيد 36 نقطة، بفارق نقطة وحيدة عن سموحة صاحب المركز الخامس، وهو ما يهدد عرش الجهاز الفني بقيادة إيهاب جلال.


ورغم أن البعض بدأ يتنبأ بالإطاحة بإيهاب جلال خلال الفترة المقبلة، في حالة استمرار تراجع نتائج الفريق، إلا أن مجلس إدارة النادي برئاسة المستشار مرتضى منصور، يدرك جيدا أن هذه الخطوة ستكون "اَلْقَشَّة اَلَّتِي قَصَمَت ظَهْر اَلْبِعِير"، وستكون بمثابة كلمة النهاية بينه وبين الجماهير التي عانت الأمرين، نتيجة تكرار الأجهزة الفنية على الفريق وما صاحبها من تأثيرات يحصد الفريق ثمارها الآن.


ويستعرض "دوت مصر" 5 أسباب تجبر مجلس الزمالك التمسك بإيهاب جلال، والصبر عليه حتى نهاية الموسم.


 


الصورة الذهنية لإيهاب جلال


إيهاب جلال المدير الفني لنادي الزمالك،


يعتبر إيهاب جلال من أفضل المدربين المتواجدين حاليا في الدوري المصري، وله تجارب ناجحة خاصة مع مصر المقاصة الموسم الماضي ومنافسته حتى الجولات الأخيرة على لقب الدوري، قبل أن يحسمه الأهلي لصالحه، فضلا عن المستوى الفني الجيد الذي قدمه مع نادي إنبي بعد ذلك قبل أن يتعاقد معه الزمالك.


كما أشاد جميع خبراء الكرة بفكر إيهاب جلال، والذي يعتمد على بناء الهجمة من الخلف " build up"  أو ما يسمى بالطريقة "الجوارديولية" نسبة إلى الإسباني بيب جواريدولا المدير الفني السابق لبرشلونة ومانشستر سيتي حاليا، وهو ما بدأ يظهر واضحا خلال مباريات الزمالك الأخيرة ويحتاج إلى وقت طويل ليتقنه اللاعبون.


 


المركز الثاني


جهاز الزمالك بقيادة إيهاب جلال


بلغة الأرقام، أصبح نادي الزمالك بعيد عن المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم في ظل الفارق الكبير مع النادي الأهلي المتصدر برصيد 54 نقطة وبفارق 18 نقطة عن القلعة البيضاء، فضلا عن مباراته المؤجلة التي يخوضها اليوم أمام المقاولون العرب.
 



 


وبالتالي، أصبح أكبر طموحات الزمالك هذا الموسم هو المنافسة على المركز الثاني والمشاركة ببطولة دوري أبطال إفريقيا والتي غاب عنها الفريق في الحالي نتيجة احتلال المركز الثالث بالدوري الموسم الماضي، وعدم تحقيق لقب كأس مصر ليتأهل للكونفدرالية الإفريقية، والتي ليست بقوة بطولة دوري الأبطال المؤهلة لمونديال العالم، وهو ما لن يتحقق إلا في حالة تحقيق حالة من الاستقرار الفني داخل الفريق من خلال الابقاء على إيهاب جلال وجهازه.


 


صفقات يناير


النقاز


لم يكن موسم الانتقالات الشتوية الماضي، مشابها لما قبله، خاصة وأنه لأول مرة منذ فترة طويلة يتعاقد الزمالك مع صفقات جديدة من خلال رؤية مديره الفني، وهو ما تحقق مع إيهاب جلال.


ونجح الزمالك في يناير الماضي في ضم 4 صفقات جديدة هم "نانا بوكو وعماد فتحي ومحمد عنتر وحمدي النقاز"، وظهر تأثيرهم واضحا خلال مباريات الفريق، حيث أشركهم إيهاب جلال في المباريات مباشرة، وهو ما يؤكد أن الفريق تعاقد مع العناصر التي يحتاجها فقط، وليس اتباع سياسة "خطف اللاعبين المميزين حتى لو لم يكن يحتاجهم الفريق"، كما كان يحدث سابقا.


 


التخلص من الحرس القديم


إيهاب جلال ومحمود عبد العزيز


دخل المستشار مرتضى منصور في أزمات كثيرة مع جماهير الفريق بسبب تفكيره في الإطاحة ببعض لاعبي الفريق المقربين من الجماهير، لكن هذه المرة قد يكون علاج هذه الأزمة في يد إيهاب جلال.


يمتلك إيهاب جلال شخصية قوية وحازمة تمكنه من السيطرة على نجوم الفريق، وهو ما ظهر واضحا خلال تجربته مع نادي مصر المقاصة مرورا بإنبي ووصلا للزمالك.


وفي بداية عهده مع الزمالك، دفع إيهاب جلال بباسم مرسي في مركز الهجوم في محاولة منه لإعادة اللاعب لمستواه المعهود لكنه فشل في استغلال الفرصة، ليخرج اللاعب من حسابات المدير الفني، وسط تردد العديد من الأنباء حول بحث اللاعب عن عرضا خارجيا في أحد أندية الدوري السعودي للهروب من دكة البدلاء.


الأمر أيضا تكرر أيضا مع خالد قمر الذي قرر الهروب إلى الإنتاج الحربي بعد فشله في نيل ثقة إيهاب جلال، وكذلك الوضع مع أحمد رفعت، وحازم إمام الذي يقترب من الرحيل أيضا عن الزمالك عقب التعاقد مع التونسي حمدي النقاز.



وجاء تعاقد الزمالك مع محمد عنتر ليكون المسمار الأخير في نعش أحمد مدبولي، والذي باتت فرص مشاركته مع القلعة البيضاء ضئيلة خلال الفترة المقبلة بسبب كثرة النجوم داخل صفوف الفريق، وتجاهله لتعليمات جلال، واعتماد اللاعب على اللعب الفردي بعكس فكر مديره الفني والذي يعتمد على اللعب الجماعي، وكذلك الحال بالنسبة ليوسف أوباما، وبالتالي أصبح الأمر في يد المدير الفني وليس رئيس النادي.


 


فشل تجربة المدرب الأجنبي


نيبوشا مدرب الزمالك


لا يمتلك مسؤولو نادي الزمالك في الوقت الحالي حلا آخرا سوى الصبر على إيهاب جلال، خاصة وأنه يعتبر من أفضل مدربي الدوري المصري في الوقت الحالي، وبالتالي لا يوجد أي مدير فني آخر يستطيع انتشال الفريق من كبوته غيره.


كما أن التجربة أثبتت فشل المدربين الأجانب الذين تعاقد معهم الفريق، بداية من البرازيلي ماركوس باكيتا، وألكس ماكليش، البرتغالي أوجستو ايناسيو، وأخيرا المونتنيجري نيبوشا يوفوفيتش، قبل أن يتعاقد الزمالك مع إيهاب جلال.


 


اقرأ أيضًا  


 


ثنائي الزمالك يغيب عن مواجهة سموحة رسميًا