التوقيت الأحد، 11 أبريل 2021
التوقيت 02:07 م , بتوقيت القاهرة

مكتب FBI يخسر المسؤول الثاني في تحقيقات ترامب وروسيا

أعلن أندرو ماكابي، نائب مدير FBI عن استقالته من منصبه، في حلقة جديدة من مسلسل التوتر بين دونالد ترامب ومكتب التحقيقات الفيدرالي الذي يتولى التحقيق عن علاقة روسيا بحملة ترامب الانتخابية.


وبحسب صحيفة "الجارديان"، فإن الخطوة لم تكن مستبعدة، ففي الشهور الأخيرة كان الرئيس الأمريكي يشكك في نزاهة ماكابي واتهمه في تغريدات له على "تويتر" بالتحيز ضده وأنه حصل على أموال من هيلاري كلينتون في صورة تبرعات لزوجة ماكابي عام 2015.


وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة هوكابي ساندرز: "يمكنني القول إن هذا القرار ليس له علاقة بالبيت الأبيض ولم يتخذه أحد في الإدارة الأمريكية" وذلك كمحاولة لنفي وجود ضغط من جانب ترامب لإنهاء التحقيقات أو طرد المحقق الفيدرالي.


وأصرت ساندرز على أن الرئيس الأمريكي ما زال متمسكا بتصريحاته السابقة والتي قال فيها إنه يثق تماما بمدير FBI كريستوفر راي وأن كل الضغط الذي مارسه كان من أجل استكمال التحقيقات بسرعة حتى لا يتبقى حجة لمن يشعرون بالهوس من ملف التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية.


جيمس كومي يدافع


من جهة أخرى دافع جيمس كومي مدير مكتب FBI المقال عن أندرو ماكابي وقال في تغريدة على تويتر "العميل الخاص أندرو ماكابي وقف شامخا لثمانية أشهر، بينما كان يحاول صغار الناس تحطيم مؤسسة نعتمد عليها جميعا، لقد خدم بتميز لأكثر من عقدين أتمنى لأندي الخير وأتمنى أيضا استمرار قوة باقي عملاء FBI .. أمريكا تحتاجكم".


ويأتي ذلك في إشارة للرئيس الأمريكي الذي اتهم مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحيز لصالح كلينتون سواء من جانب جيمس كومي أو أندرو ماكابي متهما إياهما بأنهما قاما بالتغطية على مسح كلينتون 33 ألف رسالة بشكل غير قانوني من بريدها الإلكتروني في 2015 وهو العام الذي حصلت فيه زوجة أندرو ماكابي على تبرع 700 ألف دولار من مؤسسة كلينتون الخيرية.


ما مصير التحقيقات؟


بحسب مجلة "نيوزويك" فإنه حتى وإن كان أندرو ماكابي غادر منصبه مستقيلا فإن الحديث يدور في الأوساط السياسية الأمريكية بأن ما حدث كان مجرد رئيس أمريكي يتعمد تحطيم مسؤولي FBI الذين يحققون في شؤون حملته الانتخابية.


أما عن التحقيقات التي فقدت ثاني مسؤوليها فهي ما زالت مستمرة رسميا ولكن يتم البحث عن مسؤول جديد لقيادتها، والمعروف أن التحقيقات تتم في اتجاهين الأول يتولاه روبرت مولر ويختص بالمقابلات بين مسؤولي حملة ترامب وبين مسؤولين من روسيا.


أما أندرو ماكابي فكان يقود فريق التحقيقات حول محاولات روسيا التأثيرعلى الرأي العام الأمريكي حتى تأتي نتيجة الانتخابات بشكل معين.


اقرأ أيضا..


سنة أولى رئاسة.. "ترامب ونيكسون" وجهان لعملة واحدة والفارق الوحيد "تويتر"


هيلاري كلينتون ونجوم جرامي يقرأون "نار وغضب" للسخرية من ترامب