التوقيت الإثنين، 16 يوليه 2018
التوقيت 02:38 م , بتوقيت القاهرة
رئيس التحرير: هاني رفعـت
رئيس التحرير: هاني رفعـت
|

تابعونا على

|

أخبار

تفاصيل محاولة اغتيال الملكة إليزابيث التي لم تنشرها الصحف

كشف ضابط نيوزيلندي سابق إحباط مخطط لاغتيال الملكة إليزابيث خلال مشاركتها في جولة ملكية كانت تشكل نيوزيلندا.


وبحسب صحيفة "التليجراف" فإن الشرطي النيوزيلندي توم لويس الذي كان يعمل في الشرطة النيوزيلندية بمنطقة دوندين، قال إن المخطط كان يستهدف اغتيال ملكة إنجلترا في 1981، وكان من سينفذ الاغتيال مراهق مضطرب على حد قوله.


وأصر الضابط على أن المراهق الذي يدعى كريستوفر جون لويس البالغ من العمر 17 عاما أطلق النار في تجاه الملكة في موكبها، والذي كانت سيارتها فيه مكشوفة حتى تحيي المواطنين بالقرب من متحف أوتاجو.


ولكن لم يتم الكشف عن محاولة الاغتيال لأن الشرطة النيوزيلندية قامت بإخفاء الأمر وأخبروا الصحفيين البريطانيين أن صوت إطلاق النار لم يكن سوى صوت سقوط لافتة مجلس المدينة.


وبعدها نشرت الصحف رواية أخرى تقول إن صوت إطلاق النار لم يكن سوى صوت ألعاب نارية.


وكانت صحيفة التليجراف نفسها نشرت في اليوم التالي للحادث صورة للمراهق كريستوفر جون لويس، ما يعني أن قصة الضابط النيوزيلندي ربما لديها بعض الدلائل التي تؤكدها.


كريستوفر جون لويس


وقال الضابط إنه لا يمكن العثور على ملف كامل يروي حقيقة محاولة الاغتيال، لأنه تم العبث بالملف لدى الشرطة وتم حذف أجزاء وتزييف بعض الأجزاء من ملف التحقيق.


وأضاف الضابط "حقيقة أنه كانت هناك محاولة لاغتيال الملكة في نيوزيلندا أمر شديد الخطورة سياسيا ولا يمكن السماح بظهوره".


وكان تقرير الشرطة الذي نشر في نفس العام يقول إنه "كان هناك صوت إنطلاق رصاصة خلال زيارة الملكة يذكرنا بالمخاطر التي تحيط بأفراد العائلة المالكة خاصة في الأماكن العامة".


وأكد الضابط إن أقول المراهق الأولية بعد القبض عليه تم تدميرها من قبل الشرطة، وحتى إنه كانت هناك أوامر من جهات عليا بعدم توجيه اتهامات للمراهق لإخفاء أي أثر للحادث.


الملكة إليزابيث أثناء زيارتها لنيوزيلندا


وفي نسخة من السيرة الذاتية المنشورة بعد وفاة المراهق بسنوات، كتب كريستوفر جون لويس إنه تمت زيارته من قبل مسؤولين حكوميين باستمرار للتأكد من صمته.


وقال في السيرة الذاتية "لو كنت تحدثت عن الحادث أو ظروف اعتقالي وسبب وجودي لدى الشرطة أو أنني كنت أطلقت النار فإنهم كانوا يذكرونني دوما بأنني سألقى مصيرا أسوأ من الموت".


في نهاية الأمر تمت محاكمة المراهق في 1983 وتم إدخاله لمصحة نفسية ليس لمحاولة الاغتيال بل لكونه كان يحمل سلاحا بلا ترخيص، حيث قضى عقوبة السجن 3 سنوات أخر عام منها كان في المصحة النفسية.


وفي 1995 عثرت الشرطة على خريطة توضح خط سير موكب الملكة إليزابيث أثناء زيارتها لبريطانيا، وبعدها بعامين انتحر كريستوفر أثناء محاكمته في جريمة قتل أم واختطاف الطفل.


اقرأ أيضا


فيديو.. الملكة إليزابيث: "حفل تتويجي كان مريعا"


تأكل في أطباق بلاستيك.. الملكة إليزابيث متقشفة لدرجة البخل

تابعونا على


الأكثر مشاهدة

ما وراء الخبر
أخبار
دوت تي في
بيزنس
خليج
فن ومنوعات
دوت كورة
مقالات